مدرسة الجمعية المصرية التجريبية لغات

مدرسة الجمعية المصرية التجريبية لغات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نصوص الصف الثالث الإعدادى (عباد الرحمن - كن جميلا)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهدى محمود سعيد

avatar

المساهمات : 203
تاريخ التسجيل : 31/10/2012
الموقع : معلم أول اللغة العربية مدرسة الجمعية المصرية التجريبية لغات

مُساهمةموضوع: نصوص الصف الثالث الإعدادى (عباد الرحمن - كن جميلا)   الأربعاء أكتوبر 31, 2012 8:59 pm

[center]نصوص
عباد الرحمن
الفرقان 63-70 حفظ


القرآن هو ذلك الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد، وهو: "كلام الله المنزل على سيدنا محمد للتعبد بتلاوته"… فمعانيه وصياغته من عند الله… وهو المدوّن في المصحف والمبدوء بسورة الفاتحة والمختوم بسورة الناس… {إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى}وللقرآن أسماء متعددة منها: الكتاب، والفرقان، والذكر…
إنّ كلمة الأخلاق لها مفهوم واسع، وآخر ضيّق؛ فهي في مفهومها الضيق تعني الصدق، والوفاء، والإصلاح بين الناس، وعدم الغيبة والتهمة والنميمة، وتجنّب سائر الصفات الرذيلة، بينما تعني في مفهومها الواسع الخلفيات الروحية للأخلاق الفاضلة؛ فالصدق - مثلاً - نابع من الاستقامة في النفس، والإصلاح ناتج عن رؤية صافية إلى الحياة، والوفاء منبثق من شجاعة نفسية لدى الإنسان.. أما الكذب والنميمة والتهمة والغيبة، فانّ هذه الصفات السلبية نابعة من انحرافات نفسية، وتشوّش واضطراب في الرؤية، وفقدان البصيرة في الحياة.
1- " صفات التحلية فالأخلاق مبعث الإيمان"
قال تعالى " وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66)
المفردات
الكلمة معناها الكلمة معناها
عباد م عبد والعبد ضد الحر وأصل العُبُودية الخضوع والذل الرحمن اسم مشتق من الرحمة ومعناها الرقة والتعطف و المَرْحَمَةُ
هوناً الهَوْنُ السكينة والوقار خاطبهم أي بما يكرهونه أنهم يتحملون ما يرد عليهم من أذى أهل الجهل والسفه
سلاماً أي تسلماً منك: أي براءة منك أي سَدَادا من القول وحلماً.
أي قولاً يسلمون فيه من الأثم يبيتون البيتوتة: هي أن يدركك الليل نمت أو لم تنم أي يصلون لله, يراوحون بـين سجود فـي صلاتهم وقـيام
الجاهلون الجهل ضد العلم والمقصود بها الجاهلون بالله سجداً َسجَدَ خضع ومنه سُجُودُ الصلاة وهو وضع الجبهة على الأرض أي على وجوههم
قياما يعبدون اللَّه ويصلّون له أي على أقدامهم والمفرد قائم غراما أي كان لازمًا دائمًا غير مفارق، ومنه سمى الغريم لملازمته،
اصرف أي : ادفعه عنا ، بالعصمة من أسبابه ، ومغفرة ما وقع منا ، مما هو مقتض للعذاب سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا بئست وقبحت x حسنت أسوأ مكانٍ يقيم فيه الإنسان يستقر به هو أن يكون من أهل النار أي: موضعُ استقرار وإقامة
الشرح
س / ما أثر هذه الصفة حينما تتجلى في شخصية المؤمن؟
ج/ تجده كله إيجابية، حتى أنه لا يتردد أن يقول للجاهل إذا خاطبه سلاماً.
س/ ماذا يريد الجاهل من المؤمنين ( عباد الرحمن) ؟وكيف يواجهه عباد الرحمن ؟
ج/فالجاهل يريد أن يغير من حركة الإنسان المستقيمة، ولكن عباد الرحمن عندهم موازين معتدلة يمشون عليها، فيواجهونه بالسلام و بالحلم الكثير ومقابلة المسيء بالإحسان والعفو عن الجاهل ورزانة العقل الذي أوصلهم إلى هذه الحال.
س/ما الفرق بين الجاهل والأمي؟
ج/الأمي هو خال الذهن , ليس عنده معلومة يؤمن بها , وهذا من السهل إقناعه بالصواب أما الجاهل فعنده معلومة مخالفة للواقع لذلك يأخذ منك مجهوداً في إقناعه لأنه يحتاج أولاً لأن تخرج من ذهنه الخطأ , ثم تدخل في قلبه الصواب.
س/ما المراد بـ {قالوا سلاماً} ؟
ج/المراد هنا سلام المتاركة , لا سلام الأمان الذي نقوله في التحية (السلام عليكم)
س/ كيف يستعد عباد الرحمن للموت ؟
ج/ يستعد "عباد الرحمن " لـه بالعمل الصالح والأخلاق الحسنة والمبادرة إلى ذلك سراعاً قبل فوات الأوان ويكثرون من صلاة الليل مخلصين فيها لربهم متذللين له كما قال تعالى: { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
س/ ماذا يدعو عباد الرحمن ربهم ؟ ج/حقاً إن جهنم أخطر عاقبة، لذا يجدر بالمؤمن أن يدعو الله تعالى أن يفك رقبته من النار أي: ادفعه عنا بالعصمة من أسبابه ومغفرة ما وقع منا مما هو مقتض للعذاب .
س/ كيف يكون عذاب جهنم ؟ ج/يكون ملازما لأهلها بمنزلة ملازمة الغريم لغريمه.
س/ ما صفات عباد الرحمن في الآيات ؟
ج/ 1- يمشون هوناً أي بالطاعة والمعروف والتواضع والسكينة والوقار"
2-أنهم يتحملون ما يرد عليهم من أذى أهل الجهل والسفه
3-يعبدون اللَّه ويصلّون له ويكثرون من صلاة الليل مخلصين فيها لربهم متذللين .
س/ ما المقصود بصفات التحلية ؟
ج/هي الصفات التي يتحلى بها عباد الرحمن في الآيات السابقة.
******مواطن الجمال*******
1)عباد الرحمن:إضافة عباد إلى الرحمن فيها تكريم لهم وحتى لا نظن أن العبودية لله ذلة فهذه النسبة تشريفٌ للإنسان فينبغي أن يرتقى إلى مستواها.
2)هوناً : تعبير يدل على السكينة والوقار دون افتعال للعظمة والكبر أي يمشي مشية من يرى أن الله يراقبه
3)غراما : تعبير يدل على الملازمة
4)أفعال المضارعة تفيد التجدد والاستمرار(يَمْشُونَ- يَبِيتُونَ –يَقُولُون )
5)اصرف :أسلوب أمر غرضه الدعاء . سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا : تعبير يدل على سوء العاقبة والتنفير من جهنم.
**سجدا ) على وجوههم ، ) ( وقياما ) على أقدامهم بينهما والعطف للتنوع.
**علاقة الَّذِينَ يَمْشُونَ بما قبلها تفصيل بعد إجمال .
** إنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا : أسلوب مؤكد بإن .
2- "صفات التخلية فسلوك الإنسان نتاج تربيته الصالحة"
وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا (67)وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70)
المفردات
الكلمة معناها الكلمة معناها
إذا أنفقوا} أي يضيعوا على عيالهم لم يسرفوا لم يبذروا
ولم يقتروا لم يبخلوا لم يُسرفوا ولم يَقتُروا أي: يُضيِّقوا
وكان المقصود "إنفاقُهم" بين ذلك الإسراف والإقتار
{قَواما} وَسَطاً آثاما أي: عقوبة
مهانا ذليلاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ أي في الآخرة
غفور كثير المغفرة رحيم كثير الرحمة
الشرح
س/ كيف يكون الإنفاق فيه إسراف أو تقتير ؟
ج/" من أنفق في غير طاعة الله درهماً واحداً فهو إسراف ، ومن أمسك درهمه عن طاعة الله فهو تقتير " ، إذا أنفقت درهماً واحداً في غير طاعة الله فهو إسراف ، وإذا أمسكت الإنفاق عن طاعة الله فهو تقتير.
س/ ما الإنفاق الذي وصفه الله عزَّ وجل في الآيات؟
ج/بأنه قوام أن تنفق في طاعة الله ولا إسراف في الخير ، إن كان لا خير في الإسراف فلا إسراف في الخير ، هذا المعنى الأول . بعضهم قال : " من أنفق مئة ألف درهمٍ في حقٍ فليس مسرفاً ، ومن أنفق درهماً واحداً في غير حقٍ فقد أسرف ، ومن منع من حقٍ فقد قَتَّر " ، هذا هو المعنى الثاني .أي إذا أنفقت نفقةً على حساب أصحاب الحقوق فهذا إسراف وإذا قَصَّرْتَ عنهم فهذا تقتير .
س/ما هي النفقة المعتدلة ؟ج/ ألا يجيع من لهم عليه حق ولا يعريهم من الكسوة ، ولا ينفق نفقةً يقول الناس عنه لقد أسرف ".
س/ما العوامل الخاصة التي تتحكم في مقدار الإسراف والتقتير ؟
ج/ 1- الصبر فمن كان في دينه رقَّة أو ضعف لا ينبغي له أن يتهوَّر في إنفاق المال
2- طريقته الخاصة في الحياة التي لا يستطيع أن يغيِّرَهَا .
3- الدخل ، الدخل له علاقةٌ بالإسراف وبالتقتير
4- طبيعة عياله ، وطبيعة مجتمعه
س/ ما المقصود بـ"قواماً" ؟ج/ القوام هو العَدْلُ وأن تبلغ بالنفقة الهدف وأن تكون مالكاً لحالك أي الإنفاق الذي يحقق الهدف .
س/ما المقصود بقوله" يقتلون النفس ؟
ج/ 1- قتل النفس بالانتحار 2- قتل الغير بالعدوان .
س/ ما المقصود بـ (آثاما) ؟وكيف يعاقب الإنسان في الآخرة ؟
ج/﴿ أَثَامًا ﴾ هنا العقاب ، أي يلقى عقاباً في الدنيا ، وأما في الآخرة :"﴿ يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69)" أي يضعف الله له العذاب ويخلد فيه ذليلاً .
س/ما الجمال في من يفعل ذلك ؟ ج/أسلوب تهديد لمن يعصى الله ووعيد له بعذاب النار
س/ ما لوازم التوبة ؟ ج/ الإيمان والعمل الصالح .
س/ كيف تكون التوبة مقبولة ؟
ج/ لن تكون توبتك صحيحةً ولا مقبولةً إلا إذا تبدَّل عملك من عملٍ سيِّئ إلى عملٍ صالح.
س/ ما المقصود بصفات التخلية ؟ هى الصفات التى يتخلى عنها المسلم
الجماليات
1) "يُسْرِفُوا- يَقْتُرُوا" : بينهما تضاد يوضح المعنى ويبرزه .
2)"وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا" : تعبير يدل على الاعتدال والوسطية .
" من يفعل ذلك يلق آثاما" :أسلوب تهديد لمن يعصى الله ووعيد له بعذاب النار وأسلوب شرط
3)لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ : تعبير يدل على وحدانية الله .
4)مُهَانًا :نكرة للتنفير والتهويل
5) بين "سَيِّئَاتِهِمْ" و" حَسَنَاتٍ" تضاد يوضح المعنى ويبرزه .
6)وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا : ختام مناسب يدل على كمال القدرة على وجه الاستمرار والدوام،كثير الرحمة كثير المغفرة .
7)غَفُورًا رَحِيمًا : نكرتان للتعظيم وصيغتان للمبالغة توحيان بكثرة المغفرة وكثرة الرحمة .










كن جميلاً إيليا أبو ماضي


 التعريف بالشاعر:
إيليا أبو ماضي من كبار شعراء المهجر ، ولد بقرية ( المحيدثة ) بلبنان سنة 1889م وعندما بلغ العاشرة من عمره ، هاجر إلى مصر يطلب فيها حياة طيبة لم يجدها في لبنان واتجه إلى القراءة والتحرير في الصحف وظهرت شاعريته مبكرة ، فأصدر ديوانه الأول ( تذكار الماضي ) سنة 1911 ، وجرى فيه على طريقة البارودي والشعر العربي التقليدي .
ثم هاجر إلى أمريكا سنة 1912 م ومكث بها أربع سنوات لا يقول شعراً ، ولعله كان مشغولاً بتدبير عيشه ، ثم انضم إلى الرابطة القلمية بنيويورك حين تأسست سنة 1920 ، وفي سنة 1929 أصدر مجلة ( السمير ) ثم حولها إلى جريدة يومية ، ونشر سنة 1921 ديوانه ( الجداول ) ، وفي سنة 1940 ديوانه ( الخمائل ( .
وقد أتاحت له هجرته إلى أمريكا ثقافة ودراسة عميقة للحضارة الغربية والعربية وتكونت له منهما شخصية واضحة المعالم ، قوية الملامح ، وهو يصوغ الشعر معبراً عن نفسه وعن المجتمع الذي يعيش فيه ، ويتأمل الحياة وما فيها من صنوف الخير والشر ويعرض ذلك عرضاً صادقاً ، ونجد في شعره كثيراً من النظرات التأملية في الحياة وفي أسرار الوجود والنفس الإنسانية ، توفي سنة 1957 ، وقد نشر ديوانه ( تبر وتراب ) بعد وفاته  مناسبة القصيدة : كان إيليا أبو ماضي يشفق على المتشائمين الذين ينظرون إلى الحياة بمنظار أسود ويعمون عن كل ما تحفل به الحياة من متعة وبهجة ولا يقدرون ما أسبغ الله عليهم من نعم لا تعد ولا تحصى ، وكان يرى أن الكآبة إنما يخلقها الإنسان لنفسه بينما في استطاعته أن يعيش سعيداً ، وهو في هذه القصيدة يدعو إلى التفاؤل والأمل والابتعاد عن التشاؤم بأسلوب فلسفي تأملي أشرك فيه مظاهر الطبيعة المختلفة للاستمتاع بالحياة ونبذ الشكوى والخوف من الموت.وأبي ماضي عاشق للحياة وجمالها رافض للشكوى والتبرم من عنائها، يقول لمن يضيق بهذا العناء المتجاهل للجمال من حوله:
" التفاؤل والاستمتاع بالحياة "
أيهذا الشاكي وما بك داء كيف تغدو إذا غدوت عليلا
إن شر الجناة في الأرض نفس تتوقى قبل الرحيل الرحيلا
وترى الشوق في الورود وتعمى أن ترى فوقها الندى إكليلا
هو عبء على الحياة ثقيل من يظن الحياة عبئا ثقيلا
والذي نفسه بغير جمال لا يرى في الحياة شيئا جميلا
فتمتّعْ بالصُّبحِ ما دُمــــــــــــتَ فيهِ لا تخفْ أنْ يزولَ حتّى يــــزولا
أيهذا الشاكي وما بك داء كن جميلا تر الوجود جميلا


المفردات
الكلمة معنــــــــاهـــــــا الكـــلمة معنــــــــــاهـــــا
أيهذا الشاكي أي هذا أيها الشاكي الشاكي المخبر بسوء أصابه
داء ( دوأ ) مرض وجمعها أدواء تغدو تصبح
عليلا ً مريضا الجناة جمع جان ، وهو المذنب
تتوقى يتحذر الرحيل المغادرة والمراد الموت
تعمى تصاب بالعمى : أي عدم رؤية الأشياء الندى قطرات الماء المتكاثفة في أوائل الصباح على النبات
إكليلا تاج والجمع أكاليل الشَّوْقُ الاشْتِياقُ نزاع النفس إلى الشيء
عبء بالكسر الحِمل وجمعه أعْباءٌ يظن يعتقد والظَّنُّ العِلم دون يقين
الحياة الحَيَاةُ ضد الموت والجمع حيوات تمتع بالصبح استمتع بمطلع النهار
يزول ينقشع ويذهب الوجود الكون
الشرح
1- يتعجب الشاعر من الإنسان الذي يشتكي من الحياة ولم يصب بمرض متوجها إليه بنظرة تأملية فكيف يكون حاله إذن عندما يمرض .
2- فإن شر المذنبين في الأرض من يتحذر الموت ويخافه ويظل حبيساً لهذه الفكرة قبل أن يحن موعدها .
3-إن نظرتك التشاؤمية للحياة جعلتك لا ترى في الوردة سوى الشوك ولا تتمتع بجمال الندى على أوراقها كالتاج على رأس الجميلة .
4- فالإنسان عبارة عن مشاعر وأحاسيس، فإذا كانت ظروفه صعبة -وهي في الغالب كذلك- يحتاج كثيرا إلى أن يخلق السرور داخل نفسه، ولو لم تكن أسبابه موجودة ...فالسعادة شيء نصنعه داخل نفوسنا، ولا يأتي من شيء آخر عندما تصبح نظرتنا إلى هذه الحياة مجرد يأس وإحباط فإننا فعلا عبء ثقيل
5- فالإنسان الذي لا يجعل الجمال من عناصر نفسه لا يرى في الكون شيئاً جميلا .
6- ويدعو الشاعر هذا المتشاءم بأن يستمتع بمطلع النهار الجديد طالما أنه موجود فيه ومن عناصره متفاعلا معه متفائلا بالحياة حتى يذهب وحده كطبيعة الأشياء .
7- ثم يدعو الشاعر هذا الإنسان بأن يجعل الجمال في نفسه فسيرى الوجود جميلا ويسعد به دون شقاء وألم قائلا له " كن جميلا ترى الوجود جميلا " .
مواطن الجمال
أيهذا الشاكي وما بك داء : أسلوب نداء الغرض منه التعجب
ما بك داء : أسلوب خبري الغرض منه التقرير
كيف تغدو إذا غدوت عليلا : أسلوب استفهام الغرض منه التعجب .
ما بك داء / عليلا : تضاد سلب ، قيمته الفنية توضيح المعنى وإبرازه بالمتناقضات .
البيت الثاني : الأسلوب خبري الغرض منه التقرير ويمكن اعتبار البيت حكمة
الرحيل : كناية عن الموت وترك الحياة .
الرحيل الرحيلا : تكرار كلمة الرحيل لتوضيح المعنى وإبرازه ، والتكرار يعطي نغمة موسيقية جميلة . ترى ، تتوقى استخدام الفعل المضارع دلالة على تجدد واستمرارية النظرة التشاؤمية والخوف المشوب بالحذر تري / تعمى :تضاد لتوضيح المعنى وإبرازه .
ترى فوقها الندى إكليلا : شبه الندى فوق أوراق الوردة بالتاج الموضوع على الرأس لزينتها.
 عبء ثقيل :صور التشاؤم بالحمل الثقيل الذي يحمله الإنسان .
البيت الخامس : أسلوب خبري الغرض منه التقرير ويعد أيضاً بيت حكمة
تمتع بالصبح : أسلوب أمر الغرض منه النصح والإرشاد
لا تخف : أسلوب نهي الغرض منه النصح والإرشاد
استخدم الشاعر في البيت الخامس ( تخف ، يزول ، يزولا ) أفعالا مضارعة للدلالة على الخوف المتجدد من زوال السعادة من الحياة . كن جميلاً : أسلوب أمر الغرض منه النصح والإرشاد .
" أسئلة مجاب عليها "
س/ما العاطفة المسيطرة على الشاعر ؟ج/ تسيطر على الشاعر عاطفة الإنكار والتفاؤل والأمل وقد كان لهذه العاطفة أثرها في التعبير والتصوير.
س/من أي شيء يتعجب الشاعر في البيت الأول ؟ج/ يتعجب من الإنسان الذي يتأوه ويشكو وهو ليس مصاباً بمرض فكيف سيكون حاله وهو يشكو دون مرض فما باله إذا أصبح مريضاً فكيف سيكون حاله ؟؟!!!
س/ تتضح النظرة التأملية في البيت الأول . وضح ذلك .
ج/ يتأمل في حال الإنسان كثير الشكوى وهو صحيح وحاله وهو معتل.
س/ ما الحقيقة التي ذكرها الشاعر في البيت الثاني؟
ج/ أن شر قاتلٍ في هذه الحياة نفسٌ تتنتظر الموت وتنتظر هاجس الموت قبل أن يدنو منها فهو ميتٌ قبل موته بالهواجس التي تكتنفه وكابوس الموت يخيم عليه.
س/ ما العلاقة بين صورة الوردة والتفاؤل والتشاؤم في البيت الثالث ؟
ج/النظر للجانب الأسود من الشيء فالورد فيها الجمال متمثلاً في الإكليل أعلاها بينما ينظر الرائي المتشاءم في الشوك فكذلك الحياة علينا أن نرى الوجه الطيب والمتفائل فيها وأن لا نركز أنظارنا على وجهها الأسود فلكل شيء نصفان طيب وآخر أسود .
س/ ما الحكمة التي تستخلصها من البيت الخامس ؟ج/أن الإنسان المتشاءم دائماً لا يرى أمامه غير التشاؤم واليأس في الحياة دون النظر لجانبها المشرق .
س/ إلام يدعو الشاعر الإنسان المتشاءم في البيت السادس؟
ج/ أن الإنسان وليد لحظته ولا يجب عليه أن يفكر في المصائب السوداء القادمة في المستقبل فما دام يعيش في لحظتهِ حياة طيبة فليتمتع بها ولا يعمل فكره في المستقبل الأسود بل يعيش لحظته المشرقة ، فكذلك الصبح علينا أن نعيشه ولا نجهد أنفسنا بالتفكير كيف سيكون حالنا بعد زواله إلا عندما يحل الأمر ويزول الصبح لأن تفكيرنا في الجانب الأسود القادم سيسلبنا العيش الهانئ في لحظتنا الهانئة ويقلب حياتنا إلى التعاسة والشقاء .
س/عين الأساليب في البيت الأول . وبين نوعها والغرض منها ؟
ج/أيها الشاكي وما بك داء !! أسلوب نداء غرضه التعجب,
كيف تغدو إذا غدوت عليلاً؟ أسلوب استفهام غرضه التعجب
س/ ما الجمال في استخدام الشاعر لكلمة ( الرحيل ثم الرحيلا(؟
ج/ تكرار كلمة الرحيل لتوضيح المعنى وإبرازه ، والتكرار يعطي نغمة موسيقية جميلة .
س/ علام يدل استخدام الشاعر للأفعال المضارعة ( ترى ، تتوقى ، تعمى )؟ ج/الاستمرارية
س/ماالصورة الجمالية في البيت الثالث ؟ وما أثرها الفني ؟
ج/ترى فوقها الندى إكليلا : شبه الندى فوق أوراق الوردة بالتاج الموضوع على الرأس لزينتها.
س/استخدم الشاعر في البيت الخامس ( تخف ، يزول ، يزولا ) أفعالا مضارعة فعلام يدل ذلك؟
ج/أن هذا الشيء دائما يتكرر في كل زمانٍ ومكان .
س/ عين من الأبيات ما يصلح لأن يكون حكمة.ج/ البيت الخامس : أسلوب خبري الغرض منه التقرير ويعد البيت حكمة فالإنسان الذي لا يجعل الجمال من عناصر نفسه لا يرى في الكون شيئاً جميلا .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hussen shaheen

avatar

المساهمات : 317
تاريخ التسجيل : 07/11/2012
العمر : 21
الموقع : www.mpgh.net

مُساهمةموضوع: رد: نصوص الصف الثالث الإعدادى (عباد الرحمن - كن جميلا)   الأربعاء نوفمبر 07, 2012 10:03 pm

شكرااا على هالمعلومات يا مستر تسلم كتييير Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mpgh.net
عبدالرحمن محمد أحمد محمد



المساهمات : 1095
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: نصوص الصف الثالث الإعدادى (عباد الرحمن - كن جميلا)   الخميس نوفمبر 08, 2012 11:42 pm

شكرا يا مستر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Omar Mohamed

avatar

المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 01/11/2012
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رد: نصوص الصف الثالث الإعدادى (عباد الرحمن - كن جميلا)   الإثنين نوفمبر 12, 2012 7:14 am

معلومات رائعه يا مستر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hussen shaheen

avatar

المساهمات : 317
تاريخ التسجيل : 07/11/2012
العمر : 21
الموقع : www.mpgh.net

مُساهمةموضوع: رد: نصوص الصف الثالث الإعدادى (عباد الرحمن - كن جميلا)   الإثنين نوفمبر 12, 2012 4:34 pm

رائع lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mpgh.net
عبدالله طارق خليفة خليف



المساهمات : 1117
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: نصوص الصف الثالث الإعدادى (عباد الرحمن - كن جميلا)   الثلاثاء مارس 12, 2013 7:05 pm

عمل رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نصوص الصف الثالث الإعدادى (عباد الرحمن - كن جميلا)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الجمعية المصرية التجريبية لغات :: خاص بالمواد الدراسية :: مادة اللغة العربية-
انتقل الى: